4 إشارات أنك تحتاج لتغيير برنامجك

ومخاطر تقادم النظام

Cubex Solutions, Mustafa Rawi

في بعض الأحيان يبدو أن إجابة سؤال: "هل نحتاج تغيير برنامج تخطيط موارد المؤسسات؟" أمراً سهلاً، ولكن لا يزال عليك أن تخصص وقتاً وموارداً كافيين لعمليتي الاختيار والتطبيق، إلا أن القرار النهائي غالباً لن يكون بيدك. إذا ظهرت أياً من العلامات التالية في شركتك أو مؤسستك، فتأكد أن إجابة السؤال ستفرض نفسها قريباً.

نظامك الحالي قديم جداً

يأتي القدم في البرمجيات من عدة أوجه، فقد تكون الشركة التي طورته قد أقفلت أو توقفت عن تطويره، أو أنك لم تشتري التحديثات ولم يعد بإمكانك الترقية إلى النسخ الأحدث من النظام، أو ربما تكون قد استخدمت برنامجاً صنع خصيصاً لك ولم يتم إضافة أي تعديلات عليه منذ بداية استخدامه، أو حتى أنك استخدمت نظاماً تم تعديله بكثافة كبيرة حتى أن مطوره الأصلي قد لا يتعرف عليه الآن، ولم تعد تملك الكفاءات البشرية اللازمة لمتابعة تطويره داخلياً لديك. إذا كان أياً مما سبق يقترب من وضعك الحالي، فعليك أن تتخذ القرار بتغيير البرنامج الحالي قبل أن يستفحل الأمر إلى حد أزمة عصيبة.

كثرة الطرق غير المباشرة

يمتلئ برنامج تخطيط موارد المؤسسات ERP لديك بالبيانات ولكنك لا تملك وسيلة فعالة لاستخراج المعلومات منه وبسهولة. هذا الأمر علامة خطيرة على أن النظام قد فقد معناه والغاية الرئيسية منه في مؤسستك. تتمثل هذه المشكلة عندما تجد موظفيك يقومون بتصدير البيانات إلى ملفات إكسيل ويقومون بمعالجتها أو استخراج المعلومات منها. أي نظام إدارة أعمال حديث يمنحك أدوات سهلة وبسيطة لاستخراج التقارير. إذا كانت تقنيات استخراج التقارير لديك تعود لتسعينيات القرن الماضي، فأنت في حاجة ماسة لتغيير نظام إدارة الأعمال أو برنامج تخطيط موارد المؤسسات لديك.

عدم قدرتك على متابعة عملائك

إذا كان نظامك الحالي يساعدك على تلبية متطلبات عملائك الروتينية التقليدية بسهولة، ولكنه يجعلك تبذل جهداً شاقاً لاستخراج بيانات استثنائية، أو بيانات ضاربة في القدم أو بيانات في الوقت الحقيقي (يتم تحديثها لحظة بلحظة)، فهذه أحد علامات أن عملك قد بدأ يتأثر سلبياً بقدرات نظامك وهو ما يحتم استبداله.

تغير نموذج وأسلوب عملك

عندما قمت بشراء برنامجك الحالي لتخطيط موارد المؤسسات أو إدارة الأعمال، كان حجم نشاطك صغيراً ومتخصصاً جداً، والآن وبعد عدة سنوات، تطور نشاطك وأصبح يشمل عمليات أكثر ويشمل تخصصات أكثر تنوعاً، ولابد أنك لاحظت أن نظامك الحالي أصبح عاجزاً عن مواجهة التغيير بحكم تخصصه ومحدودية قدراته. هذه النوعية من التغيير تأتي عادة تدريجياً ودون أن تلاحظها في الوقت المناسب، ولكنك تشعر بأن النظام الحالي أصبح إما يجبرك على العودة إلى الأساليب القديمة الأقل ربحاً والأكثر تكلفة – وهو ما لا تريده بالطبع – أو أن تضطر لبذل جهد مضاعف وتضيع وقتاً ثميناً في التعامل مع النظام بأسلوب لم يتم تصميمه ليعمل به في المقام الأول. لذلك، إذا تملكك هذا الإحساس، فأنت في حاجة إلى تغيير نظامك الحالي لتخطيط موارد المؤسسات وإدارة الأعمال لتتمكن من الحفاظ على أعمالك وقدرتها على تحقيق الأرباح.

مهما كانت التفاصيل في وضعك الحالي، فلا تنتظر حتى يفوت الآوان، فنظم إدارة الأعمال وبرامج تخطيط موارد المؤسسات هي أحد أهم أدواتك في النجاح، وتعلم جيداً أن نجاحك مرهون بمدى قدرة نظامك على تحقيق أهدافك وأن يمدك بأهم المعلومات والتقارير التي تحتاجها.


Leave a comment

You must be logged in to post a comment.